هل تظنين أنّ مكان زبدة الفستق في الحياة هو في الساندويتش أو على قطعة التوست فقط؟ مخطئة أنت بذلك، فإلى جانب مذاقها الشهي، ومنافعها الصحية التي لا يمكن الاستهانة بها، هناك مكانُ آخر يمكنها أن تكون موجودة فيها، أين؟؟ في المناطق التي ينمو فيها الشعر في جسمك!

الفكرة غريبة بعض الشيء وغير مستساغة عند عدد معين من النساء، ولكنّ من الممكن إتباعها في غياب كريم الحلاقة، خصوصاً أنّ جسمك عادة لا يرفض المواد الغنية بالسكر، ولطالما عملت على إزالة الشعر بهذه الطريقة، لذا لا داع للعجب حين تسمعين بخبر كهذا.

يمكن لزبدة الفستق أن تؤدي دور كريم الحلاقة قبل إزالة الشعر بواسطة الشفرة

وضع طبقة رقيقة من زبدة الفستق على أي مكان ينمو فيه الشعر، كساقيك، وذراعيك، أو تحت إبطك، سيكون لها التأثير نفسه ككريم الحلاقة أو حتّى الصابون، وعند استعمال الشفرة لإزالة الشعر ستلاحظين أنّه يمكنه القيام بهذه المهمة ببراعة فائقة. ولكن هنا نعود ونذكرك بمساوئ كثرة تناول هذه الزبدة على البشرة، خصوصاً إذا كنت من صاحبات البشرة الدهنية، لأنّها تذكي ظهور حب الشباب والبثور.

إضافة إلى ذلك، غنى الفستق بالفيتامينات والمعادن يجعله مادة مليّنة للبشرة ومرطّبة لها، وبهذا تكونين قد منحت بشرتك جرعة غير متوقّعة من الترطيب، فيها كل المواد الطبيعية.

والآن، هلا أخبرتنا ما إذا كنت ستجرؤين على اعتماد هذه الحيلة الطبيعية الغريبة؟

About the author

Jihad

Leave a Comment