يحسب أخصائيو الاقتصاد ثروات أطفال العائلة الملكية من خلال ما يجلبونه من ربح للملكة! فمثلاً، عندما ارتدت ميغان ماركل نظارات شمسة السنة الماضية، ارتفعت نسبة مبيع النظارات في المملكة ووصلت إلى 1000% وهذا يعتبر ربحاً لاقتصاد البلد! فسياحياً، تتمكن العائلة الملكية من ترويج الاقتصاد وجذب الزوار والبائعين وهكذا يقدّر ثمن كل فرد من العائلة. فما هي قيمة الأطفال في العائلة الملكية؟

الأميرة تشارلوت: ابنة ويليام وكيت

تملك تشارلوت أكبر تأثير على الاقتصاد البريطاني. فقد تمكنت من أن تجلب ربحاً بقيمة 5 مليار دولار من خلال ملابسها. فسرعان ما ترتدي زياً، ينفذ من السوق ويعتبر رقم الأرباح الدعائية الذي وصلت إليه تشارلوت عالٍ جداً حتى أصبح يطلق على التأثير الذي تتركه بعد ارتداء أي زي Charlotte Effect.

الأمير جورج: ابن كيت وويليام

الأمير جورج ينافس شقيقته لكن لن يتمكن من التغلب عليها كونها أنثى ولديها قدرات دعائية أكبر. لكن أكسب الأمير جورج الاقتصاد البريطاني من خلال ألعابه وملابسه وتواجده حتى 3.5 مليار دولار.

الأمير لويس

نظرًا لكون لويس الطفل الثالث، فمن المرجح أنه لن يكون بنفس القيمة التي وصل إليها إخوته. وفقا لتايم، تمكن لويس في أن يجلب ربحاً بقيمة 70 مليون دولار و 125 مليون دولار خلال الأسابيع القليلة الأولى من حياته. نعم، هذا مبلغ كبير من المال، لكن ليس مقارنة بأشقائه، فقد أخذ لويس أقل ضجّة من بين الأطفال وهذا لأنّه الثالث.

الطفل آرتشي: ابن هاري وميغان!

عندما تزوجت ميغان ماركل ودخلت إلى أحضان العائلة الملكية، كانت ثروتها من التمثيل والدعايات حوالي 5 ملايين دولار. من ناحية أخرى، يعتقد أن قيمة ممتلكات وثروات الأمير هاري تتراوح ما بين 25 مليون دولار و 40 مليون دولار. سيكلف تربية الطفل في أولى مراحل حياته بحسب الاحصاءات مليون دولار. سيكون آرتشي أكثر تأثيراً من أولاد عمّه لأنّ بطبيعة الأحوال، محبو ميغن وهاري أكثر من كيت وويليام، لذلك، يقدّر الاقتصاديون قيمة الطفل بأن تكون أعلى وأعلى لتصل لميليارات الدولارات.

About the author

Jihad

Leave a Comment