تسوية تاريخية.. 27 مليون دولار تعويض لعائلة جورج فلويد

وافقت مدينة منيابوليس الأمريكية على دفع 27 مليون دولار لتسوية دعوى قضائية رفعتها أسرة جورج فلويد بشأن وفاته وهو في قبضة الشرطة في قضية أثارت احتجاجات بأنحاء الولايات المتحدة ضد التمييز العنصري ووحشية قوات الأمن.

وتوفي الأمريكي الأسود فلويد (46 عاما) في مايو أيار بعدما جثم الضابط الأبيض بشرطة منيابوليس ديريك تشوفين بركبته على رقبته لمدة تسع دقائق تقريبا.

وصور أحد المارة استغاثات فلويد البائسة طلبا للنجدة، وانتشر مقطع الفيديو على نطاق واسع وكان الشرارة التي أشعلت واحدة من أكبر الحركات الاحتجاجية في تاريخ الولايات المتحدة.

وقال بنجامين كرامب محامي أسرة فلويد إن الاتفاق هو أكبر تسوية قبل المحاكمة في دعوى قتل خطأ بالتاريخ الأمريكي.

وبدأت قبل أيام محاكمة الضابط المتهم بالقتل.

كان الضابط يحتجز فلويد مساء 25 مايو  للاشتباه في استخدامه ورقة نقدية مزيفة فئة 20 دولارا لشراء سجائر.

ويذكر أن التسوية نتيجة دعوى قضائية فدرالية رفعتها عائلة فلويد في تموز/يوليو ضد مدينة مينيابوليس. واعتبر رودني شقيق فلويد أن التسوية “خطوة ضرورية لنتمكن جميعنا من بدء طي الصفحة”.

وأضاف “ستكون روح تفاؤل جورج الدائمة حيال إمكانية تحسّن الأمور إرثه بالنسبة لأولئك الذين أحبوه، ونأمل بأن يقوم هذا الاتفاق بذلك”.

وتشهد محاكمة المتهمين في القضية حضورا واسعا من الأمريكيين السود، وسار الآلاف في مينيابوليس بشمال الولايات المتحدة يوم الأحد الماضي خلف نعش أبيض مغطّى بورود حمراء للمطالبة بـ”العدالة” عشيّة محاكمة المتهمين.

وفي 25 أيار/مايو 2020، ضغط الشرطي الأبيض بركبته على عنق فلويد الذي كان ممدّدًا أرضًا على بطنه ومكبّل اليدين، على مدى تسع دقائق طويلة لم يأبه خلالها لتوسّل الأربعيني الأسود ونداءاته المتكررة “لا يمكنني التنفّس”، وواصل الضغط حتى بعدما دخل في غيبوبة.

وأثار فيديو وفاة فلويد الذي صورته فتاة كانت تمر في الشارع وأعيد بثّه على الإنترنت، صدمة ترددت أصداؤها من نيويورك إلى سياتل، وكان لها وقع كذلك في عواصم من العالم مثل لندن وباريس وصولا حتى إلى سيدني.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *