على الرغم من أن حفلات توزيع الجوائز السنوية تدور حول إيجاد الزي الأكثر أناقة وجمالا، إلا أن الأكاديمية البريطانية لفنون الأفلام والتلفزيون (BAFTA) قد شجعت الحضور هذا العام على التفكير بشكل أكثر استدامة.

وفقًا لجريدة “الإندبندنت” ، تسعى الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون جاهدة إلى جعل هذا الحدث الأكثر استدامة، وبالتالي طلبت من ضيوفها التفكير إما في إعادة ارتداء أزياء يمتلكونها بالفعل أو استئجارها بدلاً من الظهور بزي جديد كليا.


وبطبيعة الحال، التزمت دوقة كامبريدج كيت ميدلتون بهذه القاعدة باعتبارها من أبرز المشاهير الذين يعيدون ارتداء أزيائهم، وخلال حضورها الحفل المقام في قاعة ألبرت الملكية في لندن، تألقت بفستان أبيض بتطريزات ذهبية من ألكساندر ماكوين كان حاضرا في خزانة ملابسها منذ عام 2012.، وقد تميز الفستان بقصة الصدر على شكل القلب والذي تعد من أبرز صيحات هذه السنة، كما أتى بصورة ظلية ماكسي متدفقة على الأرض، بتطريزات أزهار الكركديه الذهبية على التنورة و الأكمام.


وأنهت كيت إطلالتها الأنيقة بزوج مطابق من الكعب المدبب الذهبي المزين بتطريزات الأزهار الذهبية، حقيبة كلاتش ذهبية و مجوهرات جذابة من توفيع فان كليف إند آربيلز.
وفي الوقت نفسه ، ارتدى الأمير وليام بدلة توكسيدو سوداء بسيطة مع زوج من أحذية اللوفر المخملية في ظل الأسود.


لطالما كانت ألكساندر ماكوين إحدى العلامات التجارية البريطانية المفضلة لدى كيت، فهي العلامة المسؤولة عن تصميم فستان زفافها الايقوني وحذاؤها المميز في عام 2011، وقد سبق ان ارتدت الدوقة هذا الفستان الأبيض ذو التطريزات الذهبية لأول مرة خلال زيارتها الملكية إلى ماليزيا في عام 2012 ، حيث مثل الكركديه الذهبي الزهرة الوطنية لتلك الدولة.


وفي عام 2012 ، نسقته الدوقة مع مجوهرات من توقيع “Catherine Zoraida” وحقيبة كلاتش ذهبية من “Wilbur & Gussie” .
وإلى جانب الدوقة تألقت العديد من النجمات بإطلالات أنيقة على السجادة الحمراء، مثل إيميليا كلارك التي ارتدت فستانا أسود مطرزا بالكريستال من شياباريلي، و زوي كرافيتز التي ارتدت فستانا ذهبيا بأكمام طويلة من لوي فيتون وغيرهن.

About the author

Jihad

Leave a Comment