عند متابعتنا للصيحات التي تعتمدها الأميرات في العالم، نلحظ أنّ الغرّة كانت اختياراً دائماً معهنّ على اختلاف موديلاتها، ولا ريب أنّ قص الشعر قليلاً من الأمام يضفي أنوثة طاغية إلى الإطلالة، الأمر الذي لاحظته هؤلاء الأميرات منذ زمن طويل من الزمن.

حين اختارت كيت ميدلتون في العام 2012 الظهور بالغرّة، استطاعت عروس الأمير ويليام أن تخطف القلوب، ولاقت جماهيرية كبيرة من قبل نقّاد الموضة، كسرت من كلاسيكية إطلالتها، كيت ليست الوحيدة في قصر باكينغهام التي تحب هذه الصيحة، فليدي ديانا اعتمدتها أيضاً مع شعر القصيرها، ومنحتها قدراً عالياً من الأنوثة.

الأميرة أوجيني، عروس العام 2018، سبق واختارت التألّق بالغرة القصيرة التي ساهمت في جعلها تبدو أصغر سناً من عمرها الحقيقي. سارة فيرغسون، طليقة الأمير أندرو، هي أيضاً من الأميرات التي ظهرت بالغرّة أكثر من مرّة خلال إطلالاتها.

من أميرات العائلة المالكة البريطانية إلى الملكة لاتيسيا التي تختار الغرّة الجانبية، مع الشعر المرفوع الذي يعله التاج، وإلى أميرة موناكو كارولين التي لطالما أحبّت موضة الغرّة واعتمدتها.

About the author

Jihad

Leave a Comment