كوكا كولا وبيبسي ونستليه … كبرى الشركات المسؤولة عن التلوث

أعلنت منظمة “Free From Plastic” إن شركات كبرى مثل بسيسي، وكوكا كولا، ويونيليفر، ونستله، لم تلتزم بالتعهدات التي قدمتها من أجل وقف التلوث البلاستيكي، وذلك بصفتها من كبرى الشركات المسؤولة عن التلوث.

وتابعت بأن الأرقام تقول إن هذه الشركات قدمت التزامات طوعية من أجل التخلص من البلاستيك غير الضروري، واستخدام البلاستيك القابل للتدوير، إلا أنها لم تلتزم بذلك واقعا.

ونقلت عن مؤسسة “ماك آرثر” في تقريرها السنوي إن الشركات مارست الإلهاء والتأخير، وإن مجمل ما تمت إعادته تدويره من البلاستيك الذي تصنعه لا يتجاوز 9% فقط.

وأشارت إلى أن “كوكا كولا” على سبيل المثال تصنع 200 ألف عبوة في الدقيقة ما يجعل من الصعب تخيل أن نظام إعادة التدوير يمكنه مواكبة ذلك.

وتقول الدراسات إنه إذا التزمت الشركات بالتزامتها فإن من شأن ذلك أن يقلل تدفق البلاستيك إلى المحيطات بنسبة 7% فقط خلال عشرين عاما.

ودعت الشركات إلى كشف كمية البلاستيك التي ينتجونها، وتقليل كمية البلاستيك التي ينتجونها والتزم بأهداف واضحة، وإعادة ابتكار كيفية توصل المنتجات إلى العملاء بعبوات قابلة للتدوير.

وقال التقرير إنه عثر على 13834 قطعة بلاستيك عائدة لشركة “كوكا كولا” في المحيطات والمتنزهات والشواطئ، بينما عثر على 5155 قطعة تعود لشركة “بيبسي” و8633 قطعة بلاستيكية تعود لشركة “نستله”.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *