يُعرف المصمم الراحل كارل لاغرفيلد بكونه أحد أهم رموز الموضة العالمية، وقد اشتهر بكونه المدير الإبداعي للعلامة الفرنسية الفاخرة شانيل طيلة 36 سنة، وفي سابقة من نوعها تفاجأ محبوه بغيابه عن تحية الجمهور في نهاية عرض شانيل خلال أسبوع أزياء الهوت كوتور في باريس منذ 3 أسابيع، وقيل حينها أنه متعب ومريض.

واشتهر المصمم الراحل أيضا بمظهره المميز حيث غالبا ما يرتدي بدلات أحادية اللون وبالتحديد باللون الأسود، ويعتمد تسريحة ذيل الحصان، كما يحرص دائما على ارتداء النظارات الداكنة.

ولد لاغرفيلد في هامبورغ بألمانيا في عام 1933، وهاجر إلى فرنسا يرفقة والده، رجل الأعمال أوتو لاغرفيلد، وأمه إليزابيث باهليمان والتي كانت تعمل كبائعة للملابس الداخلية.

واقتحم كارل عالم الموضة في عام 1954 عندما فاز، في السن السابعة عشرة، بالجائزة الأولى لتصميم معطف في مسابقة نظمتها رابطة الصوف الدولية، وبعد فوزه، أنتج بيير بالمان، مؤسس بيت الأزياء الشهير بالمين، تصميمه الفائز، كما ضم لاغرفيلد إلى علامته التجارية للعمل كمساعد.

وبعد 3 سنوات فقط أصبح لاغرفيلد المدير الفني لعلامة جان باتو، وفي عام 1962، اتخذ لاغرفيلد قرارًا شجاعًا باللجوء إلى العمل الحر، وأصبح بذلك من أوائل المصممين المستقلين في صناعة الأزياء الحديثة.

وأتاح العمل الحر لكارل فرصة وضع لمساته الخاصة على العديد من العلامات التجارية، بما في ذلك مجموعة ربيع وصيف لكلوي في عام 1964، الأمر الذي أكسبه اعترافًا عالميًا، أدى ذلك إلى تعاونه مع دار الأزياء الإيطالية الفاخرة فندي في عام 1965، والتي استمر فيها حتى وفاته، وخلال عمله كمدير إبداعي في فندي، كان المصمم المسؤول عن إنشاء شعار F المزدوج الشهير، بالإضافة إلى حقائب Baguette وPeekaboo.

وكان تعيين لاغرفيلد كمدير فني لشانيل في عام 1982، قد أكسبه شهرة عالمية، وعلى مر العقود، قام بتشكيل العلامة التجارية؛ ما أدى إلى إنشاء مجموعات شعبية ورائجة، فضلاً عن أزياء الهوت كوتور الفاخرة والكثير من بدلات التويد المميزة محافظا على الحمض النووي الأصلي لعلامة كوكو شانيل.

وليست تصميماته فقط ما جعلته مميزا وفريدا، بل أيضا عروض المدرجات المدهشة التي يبتكرها في كل موسم، من الكازينو إلى السوبرماركت، من المطار إلى مركز الفضاء، لا يمكن لأحد أن يحول القصر الكبير إلى شيء مختلف تماما كما فعل لاغرفيلد.

About the author

Jihad

Leave a Comment