ميغان ماركل قد تفقد لقب “صاحبة السمو الملكي”!

قالت مصادر مقربة من العائلة الملكية البريطانية أن ميغان ماركل وزوجها الأمير هاري حفيد الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا قد يفقدان لقبيهما الملكيين إذا ما قررت الملكة تجريدهما منهما خلال لقاء الأسرة العام المقبل لتقييم رحيل الزوجين من العائلة.

وأبرم هاري وزوجته الأمريكية ميغان اتفاقًا مع العائلة الملكية يقضي باتخاذ قرار نهائي بشان رحيل الزوجين ولذلك خلال لقاء العائلة في اذار (مارس) المقبل أي بعد عام من قرارهما التخلي عن الحياة الملكية والرحيل للاستقرار في الولايات المتحدة.

وقال المؤرخ الملكي روبرت لاسي لصحيفة “ديلي اكسبرس” البريطانية السبت:” يقضي الاتفاق أن تجتمع الملكة مع أعضاء العائلة الكبار لتقييم فترة مرور عام على رحيل هاري ومبغان.. وهناك احتمال بأن يتم التوصل لقرار بتجريدهما من لقبيهما الملكيين.”

ولفت لاسي الى أن هناك لقبين مختلفين يتمتعان به هاري وميغان وهما “دوق ودوقة سايكس” و”صاحب وصاحبة السمو الملكي” مشيرًا الى أن الملكة إليزابيث قد تقرر بالاتفاق مع ابنها الأكبر ولي العهد الأمير تشارلز والد هاري وأفراد آخرين في الأسرة الملكية بأن يتم تجريد الزوجين من لقب “صاحب وصاحبة السمو الملكي.”

وأوضح لاسي أن هاري وميغان توقفا على آية حال عن استخدام هذين اللقبين بعد رحيلهما للولايات المتحدة لكن لم يتم منعهما رسميًا من قبل العائلة الملكية من استعمال اللقبين.

وأضاف:”من المعروف أن الملكة نفسها هي التي منحت اللقبين لحفيدها هاري وزوجته، وميغان بإمكانها الأن أن تقرر تجريدهما من اللقب.. والواقع أن هاري وميغان قد يقرران عدم استعمال اللقب مرة أخرى في حياتهما؛ لأنهما ليسا بحاجة إليه في حال بقائهما في الولايات المتحدة نظرا لشهرتهما الواسعة في كل مكان.”

وأعلن هاري وزوجته آوائل العام الجاري عن اعتزامهما التخلي عن الحياة الملكية والاستقرار في الولايات المتحدة عقب تقارير تحدثت عن خلافات عميقة مع شقيقه الأكبر الأمير وليام وزوجته كيت مدلتون.

وغادر الزوجان بريطانيا آواخر آذار الماضي مع ابنهما “ارشي” واشتريا منزلًا فخمًا في مدينة “لوس انجلوس” بولاية كاليفورنيا أكبر الولايات الأمريكية بنحو 14.6 مليون دولار إضافة إلى إبرامهما صفقة مع شركة “نتفليكس” للترفيه الأمريكية لإنتاج أفلام وثائقية يمكن أن تدر عليهما أكثر من 150 مليون دولار.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *