هل تناول الطعام قبل النوم ضار؟

يعتقد الكثير من الناس أن تناول الطعام قبل النوم يعتبر فكرة سيئة. وغالبًا ما يرتبط هذا الاعتقاد بالتسبب في زيادة الوزن. وفي المقابل، يزعم البعض أن تناول وجبة خفيفة قبل النوم يمكن أن يدعم نظام غذائي لفقدان الوزن. فأيهما نصدق؟

والحقيقة هي أن الإجابة ليست واحدة بالنسبة للجميع، والأمر يعتمد كثيرا على الفرد.

تناول الطعام قبل النوم مثير للجدل

تناول الطعام قبل النوم هو الفترة بين العشاء ووقت النوم، وأصبح موضوعًا ساخنًا في التغذية.

وفقاً للحكمة التقليدية، فإن تناول الطعام قبل النوم يسبب زيادة الوزن لأن التمثيل الغذائي يتباطأ أثناء النوم. مما يؤدي إلى تخزين أي سعرات حرارية غير مهضومة على شكل دهون. بينما يقول العديد من خبراء الصحة إن تناول الطعام قبل النوم جيد تمامًا وقد يحسن النوم أو فقدان الوزن.

لذلك، يرتبك الكثير من الناس، خاصة أن الأدلة تدعم كلا الجانبين.

وعلى الرغم من أن الكثير يعتقدون أن الأيض البطيء أثناء النوم يؤدي إلى زيادة الوزن، إلا إن معدل الأيض ليلاً مساوي لمعدله أثناء النهار.

كما لا يزال الجسم بحاجة إلى الكثير من الطاقة أثناء النوم، ولا يوجد دليل يدعم فكرة أن حساب السعرات الحرارية قبل النوم أكثر مما يحدث أثناء اليوم.

ومع ذلك، وعلى الرغم من حقيقة أنه لا يوجد سبب فسيولوجي وراء ذلك، فقد ربطت العديد من الدراسات بين تناول الطعام قبل النوم وزيادة الوزن.

ملخص:

على الرغم من عدم وجود سببًا فسيولوجيًا يجعل تناول الطعام قبل النوم يسبب زيادة الوزن، إلا أن العديد من الدراسات وجدت أدلة على ذلك.

قد يؤدي إلى عادات غير صحية

إن الأدلة الحالية لا تظهر أي سبب فسيولوجي يجعل تناول الطعام قبل النوم يتسبب في زيادة الوزن، إلا إن العديد من الدراسات تظهر أن الأشخاص الذين يأكلون قبل النوم أكثر عرضة لزيادة الوزن.

والسبب بسيط، حيث اتضح أن الذين يأكلون قبل النوم أكثر عرضة لزيادة الوزن بسبب أن وجبة قبل النوم هي وجبة إضافية، وبالتالي سعرات حرارية إضافية.

وأيضا بسبب أن المساء هو ذلك الوقت من اليوم الذي يشعر فيه الكثير بالجوع. مما يزيد من احتمالية أن تؤدي وجبة خفيفة قبل النوم إلى رفع استهلاك السعرات الحرارية عن الاحتياجات اليومية (6).

بالإضافة إلى أن معظم الناس يحبون تناول وجبة الليل الخفيفة أثناء مشاهدة التلفزيون أو العمل على أجهزة الكمبيوتر وغالبا ما تؤدي هذه العادات إلى زيادة الوزن.

كما يشعر البعض بالجوع الشديد قبل النوم لأنهم لا يأكلون ما يكفي خلال النهار. ويمكن أن يتسبب هذا الجوع الشديد في حدوث دورة من الأكل المفرط قبل النوم، ثم الشعور بالشبع لدرجة عدم التمكن من تناول الكثير في صباح اليوم التالي، ثم الشعور بالجوع الشديد مرة أخرى قبل النوم في مساء اليوم التالي (7).

لذلك، لا تكمن مشكلة تناول الطعام في الليل للكثير في أن التمثيل الغذائي يتحول إلى تخزين السعرات الحرارية على شكل دهون. ولكن تحدث زيادة الوزن بسبب العادات غير الصحية التي غالبًا ما تصاحب تناول تلك الوجبات.

ملخص:

يؤدي تناول الطعام قبل النوم غالبا إلى زيادة الوزن بسبب عادات مثل تناول الطعام أثناء مشاهدة التلفزيون أو تناول الكثير من السعرات الحرارية الزائدة قبل النوم.

تناول الطعام قبل النوم ضار للذين يعانون من ارتجاع المريء

مرض ارتجاع المريء (GERD) هو حالة شائعة تصيب ما يصل إلى 20-48٪ من سكان الغرب، يحدث به ارتجاع لحامض المعدة مرة أخرى في الحلق (8، 9).

كما تشمل الأعراض حرقة في المعدة، وصعوبة في البلع، وانسداد في الحلق أو تفاقم الربو الليلي (10). والذين لديهم أياً من هذه الأعراض، عليهم تجنب تناول الوجبات قبل النوم، حيث يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأعراض بسبب امتلاء المعدة عند الاستلقاء مما يسهل عودة حامض المعدة إلى الحلق.

والأفضل تجنب تناول أي شيء لمدة 3 ساعات على الأقل قبل الذهاب إلى النوم.

ملخص:

يجب على الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء عدم تناول أي شيء لمدة 3 ساعات على الأقل قبل النوم. ويُنصح بتجنب الأطعمة المحفزة، والتي يمكن أن تسبب تفاقم الأعراض.
قد يكون لتناول الطعام قبل النوم بعض الفوائد

قد لا يكون تناول الطعام قبل النوم فكرة جيدة للبعض، ولكنه يمكن أن يكون مفيدًا للآخرين. حيث قد يحد من تناول الطعام في الليل ويساعد على فقدان الوزن.

وتشير بعض الأدلة إلى أنه بدلاً من التسبب في زيادة الوزن، فإن تناول وجبة خفيفة قبل النوم قد يساعد بعض الأشخاص على إنقاص الوزن.

والأشخاص الذين يميلون لتناول جزء كبير من السعرات الحرارية أثناء الليل، فإن تناول وجبة خفيفة بعد العشاء يمكن أن يساعدهم في التحكم في الرغبة في وجبة خفيفة ليلاً.

قد يساعد على النوم بشكل أفضل

لم يتم إجراء الكثير من الأبحاث حول هذا الموضوع، لكن العديد من الناس أفادوا أن تناول شيء ما قبل النوم يساعدهم على النوم بشكل أفضل أو يمنعهم من الاستيقاظ جائعون أثناء الليل.

وهذا منطقي، لأن تناول وجبة خفيفة قبل النوم قد يساعد على الشعور بالشبع والرضا أثناء الليل والحصول على قسط كافٍ من النوم مهم للغاية، حيث تم ربط الحرمان من النوم بحد ذاته بالإفراط في تناول الطعام وزيادة الوزن.

قد يثبت سكر الدم الصباحي

يبدأ الكبد في الصباح في إنتاج جلوكوز إضافي (سكر الدم) لتزويد الجسم بالطاقة التي يحتاجها للاستيقاظ وبدء اليوم.

ونادرا ما تسبب هذه العملية أي تغيير في نسبة السكر في الدم للأشخاص غير المصابين بالسكري. ومع ذلك، لا يستطيع بعض مرضى السكري إنتاج ما يكفي من الأنسولين لإزالة الجلوكوز الزائد من الدم. مما يسبب عادة استيقاظ مرضى السكر في الصباح مع ارتفاع نسبة السكر في الدم، حتى لو لم يأكلوا أي شيء منذ الليلة السابقة. وهذا ما يسمى بظاهرة الفجر.

ويجب استشارة الطبيب أو اختصاصي التغذية للذين يعانون من ارتفاع أو انخفاض نسبة السكر في الدم في الصباح، لمعرفة ما إذا كانت وجبة خفيفة قبل النوم فكرة جيدة أم لا.

ملخص:

قد يكون لتناول وجبة خفيفة قبل النوم بعض الفوائد مثل التقليل من تناول الطعام في الليل أو النوم بشكل أفضل. كما قد يساعد في الحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم.
ما الذي يجب تناوله قبل النوم؟

من المقبول تماما بالنسبة لمعظم الناس تناول وجبة خفيفة قبل النوم، ولا توجد وصفة محددة، ولكن هناك بعض الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار.

تناول الحلوى التقليدية أو الأطعمة السريعة مثل الآيس كريم أو الفطائر أو رقائق البطاطس ليست فكرة جيدة. لأن هذه الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من الدهون غير الصحية والسكريات المضافة، التي تثير الرغبة الشديدة في تناول الطعام والإفراط في تناوله، وتجعل من السهل جدًا تجاوز الاحتياجات اليومية من السعرات الحرارية.

ويمكن بدلا منها، تجربة بعض التوت أو بضع مربعات من الشوكولاتة الداكنة، أو بعض المكسرات للذين يفضلون الوجبات الخفيفة المالحة.

مزج الكربوهيدرات مع البروتين أو الدهون

لا يوجد طعام يُعد “الأفضل” بالضرورة لتناوله قبل النوم. ومع ذلك ، فإن اقران الكربوهيدرات المعقدة والبروتين، أو القليل من الدهون، ربما يكون طريقة جيدة.

والكربوهيدرات المعقدة مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات توفر مصدرًا ثابتًا للطاقة أثناء النوم. كما يمكن أن يساعد أقرانها بالبروتين أو كمية صغيرة من الدهون في إبقاء الشعور بالامتلاء طوال الليل والحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم.

وقد يكون نفس التأثير صحيحًا بالنسبة للأطعمة الغنية بالتريبتوفان، مثل منتجات الألبان أو الأسماك أو الدواجن أو اللحوم الحمراء، وتشير بعض الأدلة أيضًا إلى أن الوجبة الغنية بالدهون يمكن أن تحسن نوعية النوم.

ومن ضمن أفكار الوجبات الخفيفة: تفاحة مع زبدة الفول السوداني والمقرمشات من الحبوب الكاملة، أوشريحة من الديك الرومي أو الجبن والعنب.

ملخص:

يعد تناول وجبة خفيفة قبل النوم أمرًا جيدًا لمعظم الناس، مع وجوب تجنب الوجبات السريعة والحلويات. ويعتبر الجمع بين الكربوهيدرات والبروتين أو الدهون طريقة جيدة يمكن اتباعها.

هل يجب الأكل قبل النوم؟

تعتمد الإجابة وتختلف من شخص إلى آخر وفقا للتأثير على الصحة وعلى العادات.

وفي العموم، ليس من الجيد تناول وجبات خفيفة من الأطعمة غير الصحية قبل النوم. كما أنه من غير الحكمة تناول جزء كبير من السعرات الحرارية أثناء الليل، ومع ذلك فمن الجيد تمامًا أيضا تناول وجبة خفيفة صحية قبل النوم.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *