10 خرافات حول اللياقة البدنية وعلاقتها بفقدان الوزن

نتيجة لانتشار ثقافة الحمية الغذائية، باتت تعج صناعة اللياقة البدنية بكثير من المعلومات المغلوطة بشأن ما يتعين علينا الالتزام به من منطلق أنه مفيد لصحتنا عموما.

وفي ظل غلق صالات الألعاب الرياضية بسبب تفشي فيروس كورونا وانتشار مخاوف في أوساط الرياضيين من احتمال التقاط العدوى في تجمعات كهذه بالأماكن المغلقة، بدأ يتزايد عدد الأشخاص الذين يخصصون نوعية تمارين لأنفسهم، يجربون دروس اللياقة الافتراضية ويستخدمون برامج التدريب المنزلي للمرة الأولى.

لكن نظرا لوجود كثير من المتغيرات المتناقضة بهذا المجال، قد يكون من الصعب تحديد أنواع التمارين التي تناسبك وتمنحك النتائج الإيجابية التي تطمحين لتحقيقها.

ولهذا نبرز فيما يلي قائمة بـ 10 خرافات حول اللياقة البدنية وعلاقتها بفقدان الوزن:

– الخرافة الأولى وهي أن تمرين الطحن هو أفضل طريقة يمكن أن تفيد منطقة الجذع بجسم الإنسان، والحقيقة أنك بحاجة لتمارين أخرى بخلاف هذا التمرين لتقوية تلك المنطقة، حيث ستلزمك تمارين أخرى من أجل تقوية العضلة المائلة الخارجية، العضلة المستعرضة البطنية وكذلك عضلات الحوض، الوركين وأسفل الظهر.

– الخرافة الثانية وهي أن بالإمكان تقليل حجم أو وزن منطقة معينة في الجسم، وبخاصة ما يقال عن إمكانية تنزيل دهون منطقة البطن، والحقيقة هي أنه ليس بالإمكان خسارة دهون في منطقة واحدة فقط. فبالاتساق مع الجهود التي نبذلها لخسارة الوزن، لا يمكن التحكم في المناطق التي يمكن أن يتم التخلص فيها أولا من الدهون.

– الخرافة الثالثة وهي أن ممارسة التمرينات بصورة يومية ضمان لتحقيق التقدم المطلوب بشكل سريع، والحقيقة التي يجب معرفتها هي أن الجسم يحتاج لأيام راحة، علما بأن الجسم يحتاج ما بين 24 ـ 72 ساعة كي يكمل عملية الاستشفاء من التمارين.

– الخرافة الرابعة هي أن التمارين الطويلة هي المفتاح الرئيس للحصول على النتائج المطلوبة، والحقيقة أن التمارين القصيرة تتميز بفعالية كبيرة أيضا، فممارسة التمارين مدة 30 دقيقة فقط شرط التركيز على الجودة والجهد أمر يحقق المطلوب.

– الخرافة الخامسة هي أن هناك نوعية تمارين يمكنها أن تجعل العضلات أطول وأنحف، والحقيقة هي أن الجانب الوراثي يمكنه أن يحدد شكل العضلات بشكل كبير.

– الخرافة السادسة هي أن رياضة رفع الأثقال الثقيلة تفيد في تضخيم الجسم والعضلات، والحقيقة أن تحقيق تلك الغاية ليس بتلك الدرجة من السهولة التي تتصورينها.

– الخرافة السابعة هي أن خسارة الوزن هي السبب الرئيس الذي يجب أن تمارسي الرياضة من أجله، والحقيقة أن هناك كثيرا من الأسباب الأخرى التي تحثك على ممارسة الرياضة مثل تحسين الصحة البدنية، تحسين الصحة الذهنية وتحسين جودة النوم.

– الخرافة الثامنة هي أن العضلات تتحول إلى دهون عند التوقف عن التمارين، والحقيقة المثبتة هي أن بمقدور العضلات أن تتقلص، لكنها لا يمكن أن تتحول إلى دهون.

– الخرافة التاسعة هي أن التمارين عالية الكثافة أفضل دائما، والحقيقة هي أن تمارين الـ “Hiit” أو ( التدريبات المتواترة عالية الكثافة ) تحظى بتأثيرات مميزة وفي الوقت نفسه تحظى نوعية التدريبات منخفضة الكثافة بقدر كبير أيضا من التميز.

– الخرافة العاشرة هي أن تمريني القرفصاء والركض يضران بالركبة، والحقيقة أنه لا توجد تمارين ضارة على الإطلاق، حيث أنها ستصب في صالح الجسم في النهاية، بل ما يجب الانتباه إليه هو أن هناك بعض الحركات التي قد لا يكون الجسم مستعدا لها، وهو ما يجب الانتباه إليه، حتى لا يتم التعرض لمشكلات من هذا النوع.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *